الإعداد الخرائطي في الميدان

بشأن مرحلة الإعداد يكمن الهدف الأول لهذه الخرائطية في حسن تنظيم العمليات في الميدان بتوفير المستندات الخرائطية للأعوان العدادين و المراقبين و رؤساء المناطق المطابقة للمناطق الجغرافية المكلفين بها. تساهم هذه المستندات بتحديد حقل مسوحهم بدقة و وضع معلم للميدان و التنظيم و التخطيط في عملهم خلال الفترة القصيرة لتنفيذ عملية الإحصاء (15 خمس عشر يوما). و بعد إعداد الرسوم التخطيطية و مخطاطات البلدية و تجمعاتها الحضرية حينئذ ينبغي تجزئة إقليم البلدية إلى وحدات جغرافية صغيرة بحجم يمكن العداد من القيام بعمله دون نسيان أو تضعيف خلال الخمس عشر يوما.
تشكل هذه وفق مقاييس إحصائية معرفة مسبقا و هادفة إلى توزيع العمل في الإقليم لكل بلدية. تم تحديد هذه المقاييس بعد الإحصاء النموذجي المخصص لإجراء مختلف مراحل عملية الإحصاء.
تقع المقاطعة على العموم في منطقة التجمع الحضري بمساحة أصغر بكثير من المقاطعة المتواجدة في المنطقة المبعثرة التي تتميز بمنافذ دخول صعبة و مسافات قطع كبيرة…إلخ.
يكون مخطط المقاطهة واضحا و شاملا بهدف الوصل إلى أن أي بناية أو سكن أو شخص يتم إحصاؤه أو إحصاؤها دون أي استثناء.
يبلغ عدد الأعوان العدادين 50.000 شخص . في حالة حدوث نسيان أحد منهم إحصاء أسرة واحدة.
ينبغي على كل عداد الحيازة على كراس المقاطعة حيث يتضمن مخطط مقاطعته و قائمة البنايات التي يجب عليه إحصاؤها. كما تشمل هذه المخططات كذلك المسالك الخاصة بعملية الإحصاء بصورة شاملة و كاملة للمقاطعة.
ا لإستعمالات اللاحقة الخرائطية الإحصاء :
تستعمل الخرائط في مرحلة إعداد و تحليل النتائج لربط المعطيات الإحصائية بالمنطقة الجغرافية التي تتعلق بها هذه المعطيات و كذلك لفهم أحسن للنتائج من طرف عدد كبير من المستعملين. تشكل الخرائط وسيلة جد مفيدة لتقديم المعلومات الإحصائية و تضيف بعدا جديدا لفهم النتائج أكثر نفعا من منشورة الجداول الإحصائية. إن الرسم البياني للمعلومات الإحصائية الظاهر للعيان تم إنجازه خلال الإحصاء العام للسكان و الإسكان لهو بالتأكيد ذي منفعة كبيرة لأشغال تهيئة الإقليم.
و من الملاحظ أنه إضافة لكل العمليات المتعلقة بالإحصاء العام للسكان و الإسكان تستعمل التجزئة الخرائطية للمقاطعات في الإحصاء لإستخدامات عديدة لاحقة نذكر بصورة خاصة ما يلي :
وضع بطاقيات للأماكن المسكونة ( التجمع الحضري و القرية…إلخ)منشورات نتائج الإحصاء على مستوى المقاطعات لا سيما داخل المدن و التمكن بذلك من دراسة الهيكل الحضري و تنظيم المدن حسب الخصائص المحددة.
و باختصار، نشير إلى أن الخرائطية تشكل وسيلة لإعداد المسوح عبر سبر الآراء.