ثالث إحصاء عام للسكان و الإسكان عام 1987

أنجزت الجزائر عمليتي إحصاء في 1966 و 1977 و التي كانت نتائجهما ذات فائدة مؤكدة ولكن ضرورة وجود بيانات إحصائية حديثة و موثوق بها كان لها اثر ها خلال العقد 1977/1987.كانت إلزامية القيام بالإحصاء الثالث مفروضة إثر إعادة التنظيم الإقليمي. كانت تتمثل مهمته في إنتاج المعلومات الإحصائية المتعلقة بمختلف قطاعات الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للبلاد.
يكلف بإجراء الإحصاء العام  للسكان و الإسكان لسنة 1987 الذي يعتمد على قانون رقم 09.86 مؤرخ في 22 ذي القعدة عام 1406 الموافق 29 يوليو سنة 1986 يتعلق بالإحصاء العام 240.86 مؤرخ في 12   محرم عام 1407 الموافق 16 سبتمبر سنة 1986 يتضمن إحداث لجنة وطنية للإحصاء العام للسكان و الإسكان في سنة 1986.
ضرورة إحصاء سنة 1987:
مكنت عمليتي الإحصاء 1966 و 1977 من معرفة أفضل للنمو الديموغرافي و التوزيع الجغرافي للسكان و الإسكان والآثار التي أنتجتها سياسات التنمية من بعض الخصائص الاجتماعية والاقتصادية.
و نظر إلى إعادة التنظيم الإقليمي للبلد وضرورات إعداد سياسات اقتصادية جديدة نشأت عن هذه التجزئة الجديدة أصبح إحصاء السكان والإسكان لسنة 1987 إلزاميا بشكل خاص من ناحية لمعرفة أفضل للسكان
بمختلف البلديات و الولايات ومن ناحية أخرى، توفر على معطيات اجتماعية و اقتصادية ضرورية لإعداد استراتيجيات جديدة للتنمية.وفي الواقع ، فإن إحصاء السكان لسنة 1987 كان يهدف إلى تحديد معرفتنا في التوزيع الجغرافي للسكان والخصائص الديموغرافية للأشخاص وحجم و تركيب التشغيل و المستوى التعليمي والتكوين و مستوى الأمية ، فضلا عن المميزات الرئيسية لحظيرة المساكن بالبلاد.